Communiqué n° 19/2018 حول صدوربيان من نقابة أطباء الأسنان بالدار البيضاء

Communiqué n° 19/2018 حول صدوربيان من نقابة أطباء الأسنان بالدار البيضاء

Lundi 24 décembre 2018

Communiqué n° 19/2018  حول صدوربيان من نقابة أطباء الأسنان بالدار البيضاء

باستغراب كبير صدر بيان من نقابة أطباء الأسنان بالدار البيضاء تَدّعي فيه أن "هيئة أطباء الأسنان الوطنية أعطت شبه موافقة قبلية في اللقاء التشاوري الأول حول الدخل الجزافي، وعلى أن الهيئة ليس لها الحق الانفراد واللعب بمصير أطباء الأسنان في غياب اقحام النقابات والأطباء" .

وأمام هذه التهم المجانية والمجانبة للحقيقة، والتي لاتخدم مصلحة المهنة والمهنيين، والصادرة من نقابة من المفروض أنها على بيّنة وعلى علم بما جرى في هذا اللقاء التشاوري بما أنها عضوة في الفدرالية الوطنية لنقابات أطباء الأسنان و بما أن الفدرالية كانت حاضرة في اللقاء المذكور أو على الأقل اطلعت على بيانها الواضح في هذا الشأن.

 

فللتذكير، وللمرة الألف، إن الهيئة بمجالسها الثلاث تشتغل وفق مقاربة تشاركية و تشاورية مع جميع مؤسسات المهنة وفعالياتها ومع كل من له غيرة على مهنتنا الشريفة، ولعل اللقاءات التي نظمناها في هذا الموضوع خير شاهد على ذلك.

 

فنحن لن نساوم ولن نتسامح في حقوق أطباء الأسنان بل نعتبرها خطا أحمرا ، لأننا منتخبون ولسنا مُعيّنون من أي جهة كانت. ولعل مرافعتنا خلال هذا اللقاء كانت، بشهادة الجميع، في عمقها قمة في الدفاع عن مصلحة أطباء الأسنان. فنحن لانشتغل في جنح الليل ولكن نؤمن بالشفافية والنزاهة التي يتشبع بها جميع أعضاء مجالس الهيئة بعيدا عن كل المزايدات والإرضاءات خاصةً في هذه المرحلة العصيبة التي تجتازها مهنتنا والتي كانت لنا فيها من الجرأة والشجاعة الشخصية لمتابعة الدفاع عن حقوق أطباء الأسنان رغم حجم الملفات وصعوبة المرحلة.

 

 

فنقابة الدار البيضاء التي أنتم تمثلونها اليوم كانت مثالا وقدوة للنضالات التي عاشتها مهنتنا حيث ضمت في صفوفها مناضلات و مناضلين كبار يشهد لهم تاريخ مهنتنا بالكفاءة والالتزام والمهنية العالية وحسن التدبير، وبالتالي لا يسمح لكم بإطلاق هذه الإشاعات المغرضة التي تشعل فتيل الفُرقة والشتات في وقت نحن في حاجة الى تقوية جبهتنا الداخلية لمواجهة التحديات المستقبلية.

Partager cette page:
Haut de page